nsr15

مسلسلات مدبلجة وغيرها
 
الرئيسيةPortailالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وعلى مقعدي الخشبي انتظرتك....بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المديره admin
المديره admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 223
العمر : 24
المزاج : hm,
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: وعلى مقعدي الخشبي انتظرتك....بقلمي   السبت مارس 21, 2009 3:15 pm

بدأ الضباب يحتل شوارع المدينة.........وخيوط مبعثرهومنتشرة من الرياح الباردة تملئ ألامكنه

صرخات وصرخات تصدر من تلك العواصف الهوجاء .......ظلمه كئيبة تخيم المكان برفقه الصمت والهدوء

نسيم مليء بالندى وبرودة الشتاء يهددنا

الساعة 8 ليلا, ليس الوقت متأخر , أنها ساعة السهر والتسكع

ولكن هذه ألليله ليست كسائر الليالي , أنها شديدة البرودة والصقيع

وظلمتها هذه مخيفه قليلا... كئيبة ...هادئة ... وسائر الناس قد اختبئوا وتحضروا جيدا لهذه الحرب, ليس هنالك احد يتحداها .

تهيئ ألان كل شيء وبدأت تصلنا الغيوم كالطائرات الحربية ترمي علينا أمطارها كالاسلحه المدمرة .




وعلى ضوء قمر خبئته الغيوم , وحدي كنت اجلس على مقعد خشبي أراقب هذه الحرب....................


الشوارع خلت تماما وهدوء انتشر بكل مكان .

تيك ..تيك..تيك

كانت تناديني الأمطار كي استيقظ من غفلتي واهرب كسائر الناس, ... برق ورعد واشتد الشتاء .

كل تلك المحاولات لم تنجح وبقيت جالس مكاني على مقعدي الخشبي وسط شارع مظلم وكئيب.



لا تحاولي فانا لن اذهب , أخيرا وجدت من يبكي معي وأواسيه ويواسيني .

باردة هذه ألليله , ليس بها إلى صوت المطر...

تيك..تيك..تيك

يا بكاء المطر لا تتوقف وابقي دموعك الباردة تتساقط علي لتطفئ داخلي هذا اللهيب المشتعل .

يا بكاء المطر لا تتركني وسط هذا السكون والوحدة ..فلم يعد لي سواك ولم يعد لك سواي .




هنا كنا نتواعد للقاء ...على هذا المقعد الخشبي..

كنت اجلس بجانبها , انظر إليها , ابتسم لها , استنشق عطرها

وهي تبادلني النظرات والابتسامات......... وتمضي الساعات وتمضي , ونحن ما نزال جالسين



ولكن وألان وبعد رحيلها عن هذا العالم لم يعد من يشاطرني هذا المقعد الخشبي سواك ايوها المطر

فلا تتركني وحدي من جديد ....... أين آنت حبيبتي؟ لما تركتني؟

لم تعد دموعي تصف مدى حزني وآلامي عليكي

وأناملي لم تعد تجد حروف وكلمات لتصف شوقي لكي

يا حبي الأول والأخير , يا روحي وكياني

يا عشيقتي وحبيبتي ......... يا أروع من عرفت

لما تركتني ؟ لما؟؟

تركتني جريحا معذبا انزف حبا وشوقا لكي.. اعزف بكاء الألم واحتضر شيئا وشيئا



فقط كنت أتمنى أن أعود بالزمن .... إلى ذكرى مضت , إلى حلم انقضى

لأسير بين أزقه الماضي كي أصل هذا المقعد واجدك جالسه بانتظاري, فعندها سأجلس قربك لأنظر بعيونك, لأرى ابتسامتك الخالدة , وأقول لك من جديد "احبك" , نعم احبك , احبك حبيبتي..

اعرف إنني لن أعيد الزمن أو أعيدك حبيبتي

سوف أبقى معذبا هكذا حتى أغادر للعالم الأخر مثلك

وهناك اعتقد إنني سوف أجدك بانتظاري كما انتظرتني على المقعد الخشبي....

تيك..تيك..تيك

اشتد الشتاء وكأنه يبكي لبكائي ... وهبت رياح عاصفة , اهتزت الأشجار خوفا منها

وأضأت السماء ثم صرخت غضبا, شعرت بجسدي يرتجف

البحر أصبح هائجا لا يهدئه احد وأمواجه بدأت ترتفع كثيرا .



لكن مها حاولت ايوها البحر أن تغضب , وأنت ايوها الرياح أن تعصفي , وأنت ايوها السماء أن تصرخي وأمطارك أن تبكي آلاما ,,,, لن تنجحوا جميعا في هزيمتي , لا يمكنكم إبعادي خوفا وانحنائا لكم , إن الأمي اكبر بكثير من أن تخافكم وتهرب

لكن ارجوا ان تبقوا جميعا في المحاوله , على الاقل سيكون هنالك من يتعذب مثلي وينسيني وحدتي .



تيك ..تيك..تيك

الوقت يمضي تماما كما كان يمضي عندما كنت معكي

لكن هذه المرة مختلفة ..فلم يعد إمامي ذاك الوجه الملائكي ليغذي روحي بالحب والسعادة ..

أنا أموت الم ألان , اشعر إنني أتمزق تمزيقا , قلبي ينزف , روحي تبكي, وأنا أتعذب...



نظرت إلى يدي فإذ بهم يرتجفون بردا , وسرعان ما تبين لي أن جسدي بكامله يرتجف بردا.

لكني لا اشعر بالبرد, فالأمي لا تسمح لي ولو للحظه ان اشعر بنفسي وحالي .ضباب ابيض يخرج مع أنفاسي .

لكن لا يهمني .. لن أغادر , قلت لك ايوها المطر لن تهزمني . ..سوف أحارب كل شيء ,فلم اعد أخاف الخسارة بعد أن خسرت حبيبتي.

موحشة هذه ألليله ومرعبه بدونكي حبيبتي .......

فجأة انطفئة أضواء العواميد في الشارع , نظرت إلى ساعتي وإذ بها قد تجاوزت منتصف الليل . ألان أصبحت ليله أكثر ظلمه وسكونه.



تيك..تيك

لقد خف صوت الشتاء ..هل ستتركني أيضا ؟ هل استسلمت؟

اشتد البرد أكثر وأكثر ... نظرت حولي وإذ بي أرى نقاط بيضاء في كل مكان .

انه الثلج, لقد استسلمت قطرات الشتاء واحظرة حليفا أقوى .

ولكن لن تنجحوا هذه المرة أيضا في هزيمتي ...ثلج وثلج .......أصبحت الشوارع محتله تحت تصرف الثلج ....بيضاء تماما

اشتد البرد أكثر من أي مره ..صقيع وبرد يجري داخلي ..لكن هذه المرة ليس بسببك وبسبب آلامك حبيبتي..بل أظن انه بسبب الطقس القارص بروده...انه برد شديد لم اشعر به من قبل ..لا ادري كيف سمحت لي الأمي بان اشعر بشيء ..

غريب ..إنني أتجمد بردا .... أنفاسي أصبحت بطيئة باردة...حتى دموعي قد تجمده على جبيني.. جسدي يرتعش ارتعاشا شديدا......تحول الثلج إلى غطاء غلف جسدي لا استطيع الحراك كي أزيله عني .. إنني مشل تماما من هذا البرد القارص ........اشعر بآلاف الأشواك تخزني بكل مكان ...لقد سمعت عن هذا الشعور البارد الذي يحصل عندما نكون حقا متجمدين بردا ..لكن لم أتخيله مؤلم هكذا..



اشعر ببرد شديد ...آه...آه.. إنني أتجمد

أتجمد ...لكن لن أغادر أبدا سوف ابقي حبيبتي

لن أغادر واترك مكاننا الجميل

آه...آه..لا استطيع التنفس

إنني .....إنني فعلا......اشعر ببردى لا يحتمل......

أغمضت عيوني وقد استطعت أن اسمع أنفاسي تخرج بصعوبة

لا اعرف ما هو هذا الشعور ولكنه غريب جدا..

حبيبتي أين آنت ؟ تعالي ..ساعديني............




.

.

أشرقت شمس الصباح أخيرا

وتوقفت حرب الأمس.... البحر عاد هادئا والرياح قد خرجت لاستراحة......السماء قد أشرقت ...وأشعت الشمس قد غزت بيوت القرية..استيقظ الجميع بعد ليله طويلة باردة.. خرج الأولاد للعب بالثلج.... ابتسامات وصرخات فرح صدره من تلك الأولاد ..السعادة عادة تخيم المكان ... الجميع يلعب , يقفز, يضحك......والشمس تنور هذه السعادة باشعه دافئة ,تشعل الأمل لدى الجميع...قوس قزح قد زين المكان بألوانه الزاهية الجميلة.. البحر قد عكس داخله أشعه لامعه براقة ... السطوح أيضا عكست تلك الاشعه ببقع الماء التي امتطتها......العصافير تزقزق فرحا ..السعادة تعم القرية



وعلى المقعد الخشبي كان يجلس شابا ..قد تبين على ملامحه التعاسة والألم

ولكنه ألان كان يجلس على المقعد الخشبي ..

جثه ميتة.................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nsr15.mam9.com
 
وعلى مقعدي الخشبي انتظرتك....بقلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
nsr15 :: ثقافتنا :: ابداعاتي-
انتقل الى: