nsr15

مسلسلات مدبلجة وغيرها
 
الرئيسيةPortailالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة الفلم الهندي ديفداس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المديره admin
المديره admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 223
العمر : 24
المزاج : hm,
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: قصة الفلم الهندي ديفداس   الأحد ديسمبر 27, 2009 3:24 pm

قصة هندية حقيقية




بعد عشر سنواتٍ من الغياب، قضاها في لندن للدراسة, يعود (ديفداس) إلى قريته، ويلتقي مع (بارو)، لتحيّا من جديدٍ قصة حبّهما التي بدأت أيام الطفولة، ولم تكن سنوات البعاد بالنسبة لهما أكثر من قوسيّن في حياتهما .
ولكن، في الهند بداية القرن العشرين، تمتلك الاختلافات الطبقية، والفوارق الاجتماعية سطوةً أكثر من العشق الأصيل لمحبيّن .
وللثأر من العار الذي لحق بالأمّ، فإنها تُزوج ابنتها (بارو) من نبيلٍ ثريٍّ، وأكبر منها بسنواتٍ كثيرة .
وتبدأ معاناة (ديفداس)، يغوص في الشراب، ويجد له ملجأً في بيت عاهرةٍ أسطورية الجمال .
بين امرأة لن يستطيع أبداً التوقف عن حبّها، وأُخرى يمنعه كلّ شيئٍ عن حبّها، فإنّ أبواب السعادة سوف تُقفل في وجهه إلى الأبد .
إنها قصة رجلٍ يضحي بحياته من أجل الحبّ، وقصة حبٍّ يتخطّى كلّ ما تبقى، حتى الحياة نفسها.
**********
(ديفداس)، هو الابن الأصغر لـ(نارايان موهرجي) أحد المالكين الكبار، لقد وُلد في عالمٍ يعتبر المال فيه هو السلطة الكُبرى، وبروحه المُتمردّة، يتسكّع دائماً وسط المزارع الجميلة الفخمة لقريته (تل سونابور)، ما يُعرّضه للعقاب، ضربات السوط غالباً، ويجعله عناده يقبلها بدون أن يتفوّه بكلمةٍ واحدة .
(ديفداس)، هو هكذا، لا يُظهر أبداً آلامه، وإنّ كان هناك شخصاً يحميه، ويداويه من جراحاته، فهي رفيقة طفولته ولعبه، الحلوة (بارو) .
عندما يمزح معها، تدور في ذهنه فكرة واحدة : (بارو) لا تخصّ أحداً سواه، إنها طفولة مُتفردّة، كانا يعتقدا بأنهما الوحيدان في هذا العالم، ويتجاهلا بذور العشق التي زُرعت في أعماقهما .
ينتهي الحلم بسرعة، ويعتقد الكبار بأنّ مستقبل (ديفداس) سوف يكون أكثر بريقاً فيما لو سافر إلى (لندن) للدراسة .
لقد كُتب على (بارو) و(ديفداس) بأن يفترقا، وسوف يحرّر هذا الفراق أنهاراً من الدموع، تلك التي تذرفها (بارو)، وتلك التي يمنعها (ديفداس) من التدّفق، ومع ذلك، في كلّ يومٍ يمضي،…. فإنهما يلتقيّان في أفكارهما، ذكرياتهما، وأحلامهما .
ولكن هذا ليس كافياً، (بارو) التي لا تحلف بغير (ديفداس)، تجد صمت وجودها يصمّ آذانها، والظلمة تعمي أبصارها، وهي منذ سفره تحافظ على إضاءة مصباحٍ زيتيٍّ ترمز للعودة السريعة لعاشقٍ محبوب .
عشر سنواتٍ طويلة تمضي، ويعود (ديفداس)، شابٌ جميلٌ، وأنيق، وفي الوقت الذي لم تتوقف (بارو) عن حبّ (ديفداس)، أصبحت الفوارق بينهما شاسعة جداً، ولكنهما لا يعيرانها إهتماماً.
في البداية، لا يصدق (ديفداس) بأنّ رفيقة طفولته قد أصبحت شابةً جميلةً جداً، بنظراتٍ آخاذة، إنه يغار عليها من نحلةٍ صغيرةٍ تحوم حولها، ويعتقد بأنها دخيلة .
تقترح والدة (بارو) بأن تجمعها مع (ديفداس) بروابط العلاقات المقدّسة للزواج، ولكنّ الأب (نارايان موخرجي) يرفض بعجرفة، يقارن بتعابيرٍ فظّة الفوارق الاجتماعية بين العائلتين .
(بارو) قلقةٌ جداً، تلجأ في عتمة الليل، وتفتح قلبها للحبيب (ديفداس)، الرجل الوحيد الذي لم تحبّ سواه، وهو عاجزٌ عن فهم هذا الألم الفظيع الذي يراه في نظراتها، وينعكس إلى قلبه .
لقد حاول كلّ شيئٍ ليمنح شرعيةً لحبّه، ولكن، أصبح رفض الأبّ وتصلبه عقبةً في طريقه .
عاجزٌ عن المقاومة، يبتعد (ديفداس) بصمت، وبدون أن يلتقي بـ(بارو) .
ومن بعيد، يكتب لها رسالةً مُنفرة طالباً منها المستحيل : أن تنساه !
ولكنه يُحاذر أن يطلب من نفسه نسيانها .
لقد كانت خطوة مليئة بالعواقب، لأنه يمنع اتحاداً تريد السماوات أن تُباركه.
يفهم (ديفداس) متأخراً حجم فعلته، يحاول أن يلتقي (بارو)، ولكنها شعرت بإهانةٍ كبيرة، فترفض عودته بلا رحمة، لأنه تركها تقع، ويفترقا من جديد، …وقبل ذلك، يُزيّن جبينها بجرحٍ يُذكّرها به طيلة حياتها، وسوف تصبح هذه العلامة الرابط الوحيد الذي يجمعهما، وبينما يفترق الواحد عن الآخر، تشعر (بارو) بتعاسةٍ فظيعة .
هذه المرّة، يسلك الفُراق دروباً مؤلمة، (بارو) بقلبها المُحطّم تتزوج (بوفان شودرايّ)، رجلٌ ثريٌّ، وأكبر منها سناً، ولأنه بدوره أحب زوجته الأولى المُتوفاة، يطلب من (بارو) بأن تكون علاقتهما عفيفةً, وطاهرة .
يعيش (ديفداس) وحدته، يعصره القلق، الإحباط، تأنيب الضمير،… والكحول، ويجد بعض المواساة بين ذراعيّ (شاندراموكي)،… عاهرةٌ فائقة الجمال، يحيط بها الكثير من المُعجبين .
إنها تقع في حبّه من اللحظات الأولى، وهو لا يستطيع أن يبادلها مشاعرها، لأن (بارو) عشقه الوحيد، ومع ذلك، يشعر (ديفداس) بالانجذاب نحو هذه المرأة التي لا تطلب منه شيئاً .
تتكون بينهما علاقةٌ متفردّة، إنه يستطيع أن يتقاسم معها ما لم يعدّ يتجرأ أن يتقاسمه مع نفسه .
لقد بدأ يرى الأشياء حوله ضبابية بسبب الدموع التي سالت لفراق المحبوبة، ويحمل كتفاه العبء الثقيل لحبّه الظامئ .
يزداد عشق (شاندراموكي) للرجل الذي يمتلك قدرةً على الحبّ لا يشبهه أحد أبداً، لا يهمّها بأن لا يُبادلها نفس المشاعر .
تبدو زينة (شاندراموكي) وكأنها فقدت بريقها, ولمعانها، والقصر بأعمدته الملونة، وأرضياته التي تعكس صورة من يمشي فوقها، وكأنها فقدت عظمتها، وبدلاً من هذا، هي مشدودة لطهارة النهر المقدس، (الغانغ) المُحاذي لمسكنها، لأنه يُذكّرها بالعلاقة الطاهرة التي تتشارك بها مع (ديفداس)، وهذا يمنحها القدرة بأن تتنحى عن هذا العالم….
من جهتها، تؤدي (بارو) واجباتها اليومية بصدقٍ، وتكسب محبة الجميع بفضل كرمها، وحنانها.
ولكن، لماذا تشعر بأنها ضائعة بين الجدران الملونة لمسكنها الرائع؟
لماذا لا ينطفئ لهب مصباحها الزيتيّ؟
إنها لا تستطيع نسيان (ديفداس) يوماً واحداً، دقيقةً واحدة، ثانيةً واحدة .
يعيش (ديفداس) قدراً غريباً، تحبه امرأتان بقوة، ولكنهما ليستا من نصيبه، واحدة لا يستطيع أبداً أن يحبها، وأخرى لن يستطيع أبداً التوقف عن حبّها .
وحيدٌ، بلا هدف، لا يكفيه الشراب حتى الثمالة كي ينسى .
تجد الحكاية المقدّسة لـ (رادّا، كريشنا، وميرا) صدىً لها في قصة (ديفداس، بارو، وشاندراموكي)، هنا، حيث الحبّ يعني العطاء، بدون انتظار مقابل.
الحياة تمنح (ديفداس) و(بارو) فرصة اللقاء مرةً أخرى، ولا يستطيع الواحد أن ينسى الآخر، العشق أكبر من أيّ وقتٍ مضى، ولكن بدون جدوى…
تفرض أعراف المجتمع تهديدها، ويبدو (ديفداس) خاسراً، مُحطّماً، ثملاً،..
(بارو) متأثرةً، ترجوه أن يتوقف عن الشراب، …..ولكن، كيف يستطيع ذلك ؟ الكحول يساعده على نسيان كلّ شيئ، ومع ذلك، يعدها بأن يلقاها قبل أن يموت .
لن يتأخر ذلك اليوم، وبينما يشعر (ديفداس) باقتراب نهايته، تكبر رغبته بلقاء (بارو) أكثر وأكثر، مثل رجلٍ ظمآن يبحث عن قطرة ماء، ولم يعد في رأسه غير فكرة واحدة، لقاء (بارو) للمرة الأخيرة .
في لحظاته الأخيرة، يقاوم حتى يصل إلى مسكنها، ولكنّ رغبته الأخيرة تبقى ورعة,ً وتقيّة .
وبينما تنغلق بوابات مسكن (بارو) الواحدة بعد الأخرى مع صيحات الزوج الغاضب، تنفتح أبواب السماء، وتستقبل روح (ديفداس) .
لا يرى (ديفداس) إطلالات الصباح الأولى، ولكن، بالنسبة لـ(بارو)، لن تشرق الشمس بعد اليوم،… وسوف ينطفئ مصباح الزيت إلى الأبد .
لقد أصبح حبّاً خالداً، حتى لو مات،…
واحتفت السماوات باتحادهما، حتى ولو تحطّم،……
وظهر إلى الدنيا بطلاً جديداً، حتى ولو خسر المعركة .
(ديفداس) اسمٌ حاضرٌ في كلّ القلوب
..





بـــــــــــــــــــــــــــارو


انقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 1024x768 230kb





ديفداس يضع العلامه على جبين بارو





بارو وشاندرا




شانـــــــــــــــــــــــــــدرا





ديفداس في لحظه الـــــــــــــــــــــــــــم




بارو تحمل المصباح الزيتي لديفداس



بـــــــــــــــــــــــــــارو




هذه الصوره هيه اخر لحظات ديفداس وبارو تحاول ان تصل اليه




انطفئ المصباح الزيتي لديفداس بعد موته وروبا تحاول ان تصل اليه ولكنهم لم يحظوا بفرصة اللقاء




عندما شاهدت هذا الفلم انه تأثرت وبكيت القصه حزينه وجميله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nsr15.mam9.com
 
قصة الفلم الهندي ديفداس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
nsr15 :: شاشتنا :: السينما الهنديه-
انتقل الى: